الصفحة الرئيسية تونس أخبار وطنية أخبار وزير الخارجية المالي ينقل رسالة من رئيس بلاده إلى الرئيس قيس سعيّد 

وزير الخارجية المالي ينقل رسالة من رئيس بلاده إلى الرئيس قيس سعيّد 

9 القراءة الثانية
0
0
5
استقبل وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج، عثمان الجرندي اليوم الإثنين 03 ماي 2021 بمقر الوزارة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي بجمهورية مالي، زيني مولاي، الذي يؤدّي زيارة إلى تونس كمبعوث خاص من باه نداو، رئيس السلطة الانتقالية بجمهوريّة مالي، ومحملا برسالة إلى سيادة رئيس الجمهورية، قيس سعيد.

وجرى خلال جلسة العمل، بحث العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزها في مختلف المجالات، إضافة إلى تبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
وعبّر الوزير المالي في مستهل اللقاء عن الشرف الذي ناله بلقاء سيادة رئيس الجمهورية، قيس سعيد، مثمنا دور تونس ومواقفها في دعم قضايا القارة الإفريقية وما توليه من أهمية للبعد الإفريقي في سياستها الخارجية.
وأكد الوزير المالي تطلع بلاده لتطوير التعاون الثنائي مع تونس لاسيما في مجالات تكنولوجيات المعلومات والبنية التحتية والبناء والتعمير. كما عبّر عن الرغبة في مزيد تعزيز حضور الجانب التونسي على المستوى الاقتصادي ولاسيما القطاع البنكي في مالي من أجل تسهيل الاستثمار والتجارة وعمليات التحويلات المالية للطلبة وكذلك تغطية مصاريف الصحة للمرضى الماليين في تونس. كما نوّه بالامكانات والمزايا التي يتوفر عليها كل من تونس ومالي والتي يمكن أن تكون منطلقا لدعم فرص كبيرة للتعاون بين البلدين الصديقين.
من جهته، أبرز عثمان الجرندي الحاجة أهمية تطوير الاطار القانوني المنظم للعلاقات الثنائية وتحديث الآليات القائمة من خلال تكوين لجان قطاعية تعمل على استكشاف ميادين دقيقة للتعاون في عدة مجالات واعدة وذات قيمة مضافة، على غرار التعاون الفنّي والتعليم العالي والصحة والفلاحة وتكنولوجيات المعلومات.
كما أكد الوزير كذلك ضرورة الإعداد الجيد للزيارات والاستحقاقات القادمة، وخاصة منها الاجتماع المقبل للجنة المشتركة التونسية المالية.
واتفق الوزيران خلال المقابلة على دراسة تنظيم مشاورات سياسية في أقرب الآجال وعلى إعادة النظر في أطر التعاون المعتمدة والبحث عن أفضل الوسائل الكفيلة بمزيد تحديثها وجعلها مواكبة للتحولات الهامة التي تعرفها القارة الإفريقية على الصعيد الإقتصادي. وفي هذا الخصوص، أكد الوزيران على أهمية إيلاء الأهمية للتعاون الثلاثي مع بلدان القارة الإفريقية، لاسيما في أفق إحتضان بلادنا السنة القادمة للدورة الثامنة لمؤتمر طوكيو الدولي للتنمية الإفريقية 8 TICAD.
كما تناول الجانبان آخر الإستعدادات المتعلقة بإحتضان تونس للقمة الفرنكوفونية يومي 20 و21 نوفمبر بجزيرة جربة وضرورة استغلال هذا الحدث لتطوير العلاقات الإقتصادية بين الدول الناطقة باللغة الفرنسية.
على صعيد آخر، أعرب الوزيران عن حرص البلدين على الارتقاء بمستويات التعاون بينهما في المجال الأمني وتبادل المعلومات لمكافحة الجريمة المنظمة بالنظر لما تشهده منطقة الساحل والصحراء من تحديات امنية كبرى.

تعليقات فايسبوك
Load More Related Articles
Load More In أخبار

اترك رد

Check Also

وزارة الصناعة: القطاعات والشركات المستثناة من الحجر الصحي الشامل

أعلنت وزارة الصناعة والطاقة والمناجم عن استثناء المؤسسات الصناعية الناشطة في مجالات حيوية …